فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السَّنة الرابعة والسّتون بعد المئتين

فيها (1) في المحرَّم خرج أبو أحمد الموفَّق إلى قتال الزَّنج ومعه موسى بن بُغا، فعسكرا بالقائم (2)، وشيَّعهما المعتمدُ، فلمَّا نزلا بغداد مات موسى بنُ بُغا، فُحمِل إلى سامراء فدُفن بها.

وفي شهر ربيعٍ الأوَّل ماتت قَبيحةُ أمُّ المعتزِّ، وكان المعتمد قد أعادها من مكَّة إلى سامرَّاء.

وفيها أسرت الرُّوم عبدَ الله بن رُشَيد بن كاوس، وكان قد دخل الرُّوم في أربعة آلاف فارسٍ، فأوغلَ فيها، فأَسر وقتل وغَنم، وقَفل عنها، فلمَّا نزل البَذَنْدُون (3) أقام به، ثمَّ رحل، وكانت البطارقة قد تتبَّعته بطريق سَلُوقية، وبطريق قديدة (4)، وبطريق قُرَّة، وبطريق كوكب، وبطريق خَرْشَنة (5) فأَحْدقوا به، فنزل جماعةٌ من المسلمين فَعَرْقَبوا (6) دوابَّهم، وقاتلوا إلَّا خمس مئةٍ من المسلمين انهزموا، فقتلوا الرُّومُ مَن قتلوا، وأسروا عبد الله بنَ رُشيد بعدما جُرح جِراحات، وحُمل إلى لُؤلؤة، ثمَّ حُمل إلى ملك الرُّوم على البريد.

وفيها ولَّى المعتمدُ محمدًا المولَّد واسِطًا، فحاربه سُليمان بن جامع قائد صاحب الزَّنج، وكان قد ولَّاه تلك النَّواحي، فهزمه محمدٌ عن واسِطٍ ودخلها، ثمَّ دخلت الزَّنج واسِطًا، فهرب أهلُها حُفاةً عُراةً، فأحرقها الزَّنجُ بعدما أخذوا من الأموال والسَّبايا ما أرادوا (7).


(1) من أول السنة إلى ترجمة أماجور التركي ليست في (ب).
(2) في (خ) و (ف): بالغنائم، والمثبت من "تاريخ الطبري" 9/ 533.
(3) في (خ): الريدون. وفي (ف): الربدون. ووقع في "تاريخ الطبري" و"الكامل": بَدندون. والمثبت من "تاريخ الإِسلام"، و"معجم البلدان" 1/ 361.
(4) في "تاريخ الطبري": قذيذية.
(5) في (خ) و (ف): درشنة. والمثبت من "تاريخ الطبري" 9/ 533، و"معجم البلدان" 2/ 359.
(6) عَرْقَبَ الدَّابة: قطع عرقوبها؛ وهو في رجلها بمنزلة الركبة في يدها. اللسان: (عرقب).
(7) "تاريخ الطبري" 9/ 534، و"تاريخ الإِسلام" 6/ 244.

<<  <  ج: ص:  >  >>