فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السنة السادسة والستون بعد المئتين (1)

فيها كتب عمرو بن الليث [صاحب خُراسان] إلى عبيد (2) الله بنِ عبد الله بنِ طاهر بأن يكون نائبَه على الشرطة ببغداد (3)، وكان في عهد عمرو بن الليث ذلك، وبعث إليه [عمرو] بخِلعة وعمودٍ من ذهب، وخلع الموفقُ أيضًا على عبيد الله.

وفيها وصلت سرايا الرُّوم إلى ديار ربيعة، فقتلتْ جماعةً من المسلمين، وهرب أهلُ الجزيرة والموصل.

ومات في المحرَّم سليمانُ بنُ عبد الله بنِ طاهر، وكان على شرطة بغداد.

ومات أبو السَّاج بجُنْدَيسابور في ربيع الأوَّل.

وولَّى عمرو بنُ اللَّيث أحمدَ بن عبد العزيز [بن] أبي دُلَف أصبهان.

وولَّى الموفَّق محمدَ بن أبي السَّاج الحرمين وطريقَ مكة.

وفيها دخل عليُّ بن أبان مُقَدَّم الزَّنج الأهوازَ، فقاتله أغرتمش التركيُّ، وجرى بينهم قتال شديد، فهزمه عليُّ بن أبان ووجَّه بالرؤوس إلى الخبيث، فنصبها على سور مدينته، وكانت الحربُ بين عليِّ بن أبان وأغرتمش سِجالًا، وابنُ أبان يَظهر في كلِّ مرَّة عليه.

وفي شوَّال قتل أهلُ حمص عاملَهم الكرخيَّ.

وفيها دعا الحسن بنُ محمد بنِ جعفر بنِ عبد الله بنِ حسين (4) الأصغر أهلَ طَبَرِسْتان إلى نفسه، وكان أحمدُ بن عبد الله الخُجُسْتانيُّ قد خرج على الحسن بن زيد، فاستحلف الحسن بن محمد أنَّ الحسنَ بنَ زيد قُتِل، فحاربه الحسنُ بنُ محمد، فاحتال له الحسنُ


(1) جاءت هذه السنة مختصرة في (ب) لا تتجاوز سبعة أسطر، وما سيأتي بين معكوفين منها.
(2) في (خ) و (ف): عبد، والمثبت من (ب)، وهو الموافق لما في "تاريخ الطبري" 9/ 549، و"الكامل " 7/ 332، و "تاريح الإسلام" 6/ 246.
(3) في (خ) و (ف): على شرطة بغداد، والمثبت من (ب).
(4) في "تاريخ الطبري" 9/ 552: حسن، والمثبت موافق لما في "الكامل" 7/ 335.

<<  <  ج: ص:  >  >>