فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السَّنة التَّاسعة والستون بعد المئتين (1)

وفي شهر المحرّم (2) اجتمع كسوفان؛ كسوفُ القمر وكسوفُ الشَّمس، [فكسوف القمر] في ليلة أربعة عشر [منه] وغاب منكسفًا، وكسوف الشَّمس يوم الجمعة لليلتين بقيتا منه وقتَ المغيب. وغابت منكسفة، وهذا نادر كسوفُهما في شهر (3).

وفيها في المحرَّم قطعت الأعرابُ الطَّريق على قافلة الحاجِّ قريبًا من سَميراء، فأخذوا نحوًا من خمس مئة جمل (4) بأحمالها وأناسًا كثيرًا [والله أعلم بالصواب] (5).

وفيها وثب خَلَف الفَرْغانيُّ صاحب ابن طولون على يازمان خادم الفتح بن خاقان ومولاه، وكان بالثُّغور بأَذَنة وطَرَسوس، فحبسه خَلَف، فوثب أهل الثَّغر فخلَّصوا يازمان، وأرادوا قتل خلف، فهرب إلى دمشق، ولعنوا ابن طولون على المنابر، وبلغه فخرج من مصر إلى دمشق، ثمَّ نزل أَذَنة وبها يازمان الخادم، فتحصَّن بها، وسدَّ أبوابها سوى باب الجهاد وباب البحر، وبَثَق المياه حولها، وفعل ذلك أهل طَرَسوس، فأقام ابن طولون على أَذَنة، فلم يظفر منها بطائل، فعاد إلى أنطاكية، ثمَّ إلى دمشق فأقام بها.

قال الطَّبريُّ (6): وفي هذه السَّنة خالف لؤلؤ، وسار إلى قَرْقِيسياء وبها ابن صفوان العُقيلي، ففتحها عَنوةً، وسلَّمها إلى أحمد بن مالك بن طَوْق، وهرب ابنُ صفوان، وكاتَب لؤلؤ الموفَّقَ، وشرط عليه شروطًا فأجابه، فسار يريد العراق.

وفيها دخل الموفَّقُ مدينةَ الخبيث عَنوةً، وكان الخبيث لما هلك بَهْبوذ طمع في أمواله، وكان قد صحَّ عنده أنَّه قد ملك مالًا عظيمًا وجوهرًا، فجمع أصحاب بَهْبوذ وأقاربَه، وسألهم عن المال، فأنكروا، فضربهم بالسِّياط، وهدم دورًا من دُوره فلم


(1) جاءت هذه السنة مختصرة في (ب) مع اختلاف في ترتيب الأحداث.
(2) في (خ): فيها، وفي (ف): في المحرم، والمثبت من (ب)، وما سيأتي بين معكوفين منها أيضًا.
(3) في (ب): وهذان نادران اجتمع في شهر واحد كسوفان.
(4) في "تاريخ الطبري"9/ 613، و"المنتظم" 12/ 222، و"الكامل" 7/ 396: خمسة آلاف بعير.
(5) من هنا إلى قوله: وفيها عبر الموفق إلى الخبيث ... بعد صفحات ليس في (ب)، وما بين معكوفين منها.
(6) في "تاريخه" 9/ 614.

<<  <  ج: ص:  >  >>