فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

من آل طولونَ أصلي إن سألتِ فما ... فوقي لمُفْتَخِرٍ في الجودِ مُفْتخَرُ (1)

ولما خرج أبوه إلى الشَّام في السنة الماضية أخذه معه مقيَّدًا.

وأمَّا خُمارويه، فكنيته أبو الجَيش، قُتل بظاهر دمشقَ بعد أن استخلفه أبوه فيها سنةَ ثلاث وثمانين ومئتين.

وعدنان مات سنةَ خمس وعشرين وثلاث مئة، وسنذكرهم إن شاء الله تعالى.

[قالوا: ] وخلَّف من العَين عشرة آلاف ألف دينار، ومن المماليك سبعة آلاف، ومن الخيل سبعة آلاف فرس، ومن البغال والحمير ستة آلاف رأس، ومن الدَّوابِّ الخاصَّة ثلاث مئة، ومن المراكب [الحربيَّة مئة مركب، ومن الغلمان أربعة وعشرون ألفًا، ومن الجمال عشرة آلاف، ومن البراذين] ما لا يحصى، وكان له خاصَّة من المال في كلِّ سنة ألف ألف دينار. [انتهت ترجمة أحمد بن طولون، وهذا ما انتهى إلينا من سيرة أحمد.]

[إسماعيل بن عبد الله]

ابن مَيْمون بن عبد الحميد بن أبي الرِّجال، أبو النَّضْر، العِجليُّ.

توفِّي ببغداد ليلةَ الاثنين لثلاث وعشرين خلت من شعبان، وقد بلغ أربعًا وثمانين سنة.

سمع خلقًا كثيرًا، وروى عنه ابنُ المنادي وغيرُه، وكان ثقة شاعرًا فصيحًا، قال: [من الطويل]

تُخَبِّرني الآمال أنِّي مُعَمَّرٌ ... وأنَّ الذي أخشاه عنِّي مؤخَّرُ

فكيف ومرُّ الأربعين قضيّةٌ ... عليَّ بحكمٍ قاطعٍ لا يُغَيَّرُ

إذا المرءُ جاز الأربعين فإنَّهُ ... أسيرٌ لأسباب المنايا مُعثَّرُ (2)

[وفيها توفي]

بكَّار بن قُتيبة بن عبد الله

وقيل: قُتيبة بن أسد بن [أبي] بَرْذَعة بن عبيد الله بن [بشير بن عبيد الله بن] أبي بَكْرة الثَّقفي مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (3)، وكنيةُ بكَّار أبو بكرة، القاضي، البَصريّ.


(1) "النجوم الزاهرة" 3/ 21.
(2) "تاريخ بغداد" 7/ 269 - 270، و"المنتظم" 12/ 234 - 235، وهذه الترجمة ليست في (ب).
(3) اختلفت المصادر في اسمه، وتتمة نسبه تنظر ثمَّة.

<<  <  ج: ص:  >  >>