فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الثانية وثلاث مئة]

فيها في المحرَّم وردَ كتابُ نَصْر بن أحمد بن إسماعيل صاحب خُراسان أنَّه واقعَ عَمَّهُ إسحاق بن إسماعيل، وأنَّه أسرهُ، فبعث إليه المقتدر بالخِلَع واللواءِ وعهدِه على خراسان (1).

وفيها عاد العلويُّ إلى الإسكندرية ومعه صاحبُه حُباسة، فجرت بينه وبين عسكر المقتدر حروبٌ، قُتِل فيها حباسة، وعاد العلويُّ إلى القيروان.

وفي جمادى الأولى طهَّرَ المقتدرُ خمسةً من أولاده، فبلغ النِّثارُ عليهم والنفقة ست مئة ألف دينار، وطهَّر معهم جماعة من اليتامى، وكساهم وأعطاهم الدنانير الكثيرة.

[قال ثابت: وفي جمادى الأولى] قُبِضَ على أبي عبد الله الحسين بن عبد الله بن الجصَّاص الجوهري، [و] أَنفذ المقتدرُ إلى داره جماعة من خواصِّه، فأخذوا منه [من] المال و [من] الجوهر ما قيمتُه أربعة آلاف [ألف] دينار (2)، وكان هو يدَّعي أكثر من ذلك بكثير [وهذا قول ثابت بن سنان].

وقال أبو الفرج بن الجوزي (3) رحمه الله [في "المنتظم"]: أُخِذَ منه ما مقداره ستَّةَ عشر ألف ألف دينار عينًا وورقًا وآنيةً وثيابًا وخيلًا وخدمًا.

[قلت: وقد ذكرنا أنَّ أموال (4)] ابن الجصَّاص من قَطْر النَّدى بنت خُمارَويه، فإنَّه لَمَّا حملَها من مصر إلى المعتضد كان معها أموالٌ عظيمةٌ، وجواهر [لها قيمة]، فقال لها ابنُ الجصَّاص: الزمانُ لا يدوم على حال [واحد]، والدهر لا يؤمنُ، دعي عندي بعضَ هذه الجواهر تكون ذخيرةً لك، فماتت قطرُ الندى، فأخذَ الجميع [ابنُ الجصَّاص].


(1) المنتظم 13/ 150. ولم يرد هذا الخبر في (ف) و (م 1).
(2) في (م 1): ما قيمته ألف ألف دينار.
(3) في (ف) و (م 1): وقال جدي، والخبر في المنتظم 13/ 150.
(4) في (خ): قال المصنف رحمه الله: وأموال. والمثبت من (ف) و (م 1).

<<  <  ج: ص:  >  >>