فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[وفيها توفي]

[محمد بن القاسم]

ابن محمد بن بشَّار، أبو بكر بن الأنباري، النَّحوي، الإمام، العَلَّامة (1).

ولد يوم الأحد لإحدى عشرة ليلةً خلَت من رجب سنة إحدى وسبعين ومئتين.

وقرأ القرآن، وسمع الحديث، واشتغل بعلم العربية حتى فإنْ أهل عصره، ولم يكن في زمانه أحفظ منه، [فحكى الخطيب أنَّه] كان يحفظ ثلاث مئة ألف بيت من الشَّواهد في القرآن.

[قال: ] ومرض فحَزِنَ عليه أبوه حُزْنًا شديدًا، فقيل له في ذلك فقال: كيف لا أحزن على مَن في صَدره هذه الخَزائن، وكانت ثلاثة عشر صندوقًا مَملوءةً كُتبًا.

وكان إذا دخل الحَمَّام يقفُ أبوه قائمًا حتى يخرج ويقول: أخافُ أنْ يَقَعَ عليه الحَمَّام وفي صَدْره هذه الصَّناديق.

[قال: ] وكان يحفظُ مئةً وعشرين تفسيرًا للقرآن بأسانيدها.

وحكى الخطيب: أن جاريةً سألته عن مسألة من تَعبير الرُّؤيا، فقال: الجواب غدًا، ومضى تلك الليلة، فحفظ كتاب "تعبير الرُّؤيا" للكرماني.

قال الخطيب: وأملى (2) كتاب "غريب الحديث" من حِفْظه في خمسة وأربعين (3) ألف وَرَقة، وأملى "شرح الكافي "في ألف ورقة، وكتاب "الهاءات" في ألف ورقة، وكتاب "الأضداد"، و"المذكر والمؤنث"، وكتاب "المشكل" بلغ فيه إلى (طه) ومات، وغير ذلك.

وكتب الناسُ عنه وأبوه حيٌّ، وكان يُملي في ناحية المسجد، وأبوه يُملي ناحية.


(1) أخبار الراضي 144، وتكملة الطبري 321، وتاريخ بغداد 4/ 299، والمنتظم 13/ 397، والكامل 8/ 365، ومعجم الأدباء 18/ 306، وتاريخ الإسلام 7/ 564، والسير 15/ 274.
(2) في (خ): بأسانيدها، وسألته جارية عن مسألة من تعبير الرؤيا للكرماني وأملى، والمثبت من (م ف م 1)، وانظر تاريخ بغداد 4/ 302.
(3) في (خ): خمسة وعشرين، والمثبت من (م ف م 1).

<<  <  ج: ص:  >  >>