فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الستون وثلاث مئة]

فيها في يوم عاشوراء فعل ببغداد ما جرت به العادة من النَّوح وغيره.

وفي صفر لحقت الخليفة سَكتةٌ، فاسترخى جانبُه الأيمن، وثَقُل لسانُه.

ومات أبو الفضل محمد بن الحسين بن العَميد وزير رُكن الدولة بن بُوَيه، واستكتب ركن الدولة أبا الفتح علي بن محمد بن الحسين.

وفيها في ربيع الأول زَوَّج عزُّ الدولة ابنتَه [واسمها] بلكندر وعمرها ثلاث سنين من أبي تَغْلب [بن ناصر الدولة] على صداق مبلغه مئة ألف دينار، وكان العقد في دار عز الدولة ولم يحضره، وقبل العقد عن أبي تغلب صاحبه علي بن عمرو بن مَيمون.

وفيها تقَلَّد القاضي أبو محمد بن مَعروف قضاء القُضاة، وقضاء الجانب الشَّرقي من مدينة السلام، مُضافًا إلى القضاء بالجانب الغربي ومدينة المنصور، وخُلع عليه بين يدي المطيع، وركب معه الوزير أبو الفضل العباس بن الحسن الشِّيرازي إلى جامع الرُّصافة، وقُرئ عهده، وصُرف أبو بكر بن سَيَّار من الجانب الشرقي، وقبل ابن معروف شهادة أبي سعيد الحسن بن عبد اللَّه السِّيرافي، واستخلفه على الحُكم في الجانب الشرقي، وقبل أيضًا شهادة أبي الحسن علي بن عيسى الرُّمَّاني النَّحْويّ.

وفيها قبض أبو تغلب على أخيه محمد في شعبان وحمله إلى القلعة (1).

قال المصنف رحمه الله (2): وإلى هذه السنة انتهى تاريخ أبي الحسن ثابت بن سنان، وقيل (3): إلى سنة ثلاث وستين، وهذا أصح، [ذكره ابن الصابئ وغيره، وختم ثابت كتابه في هذه السنة، انتهى بذكر بعضها.

والدليل أن تاريخ ثابت بن سنان انتهى إلى سنة ستين وثلاث مئة قولُ أبي الحسن هلال بن المُحَسِّن بن إبراهيم الصَّابئ في تاريخه الذي ذيَّله على تاريخ ثابت بن سنان، قال: وآخره سنة ستين وثلاث مئة لما نذكر.


(1) من قوله: وفيها تقلد القاضي أبو محمد ... إلى هنا ليس في (ف م م 1).
(2) في (ف م م 1): قلت.
(3) في (ف م م 1): وقال بعضهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>