فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الثالثة والسبعون وثلاث مئة]

فيها في أول المُحرَّم ورد أبو الحسن محمد بن عمر بن يحيى العلوي وابنُ معروف ومَنْ حبسه عَضُد الدولة في القلعة إلى بغداد، وورد -أيضًا- أبو عبد الله الحسين بنُ عزِّ الدولة وإخوتُه. وقيل: تأخَّر حضورُهم.

وفي الثاني عشر (1) من المُحرَّم أُظهرت وفاةُ عَضُد الدولة، وحُمِل تابوتُه إلى المشهد (2)، وتولَى حَمْلَه أبو الحسن علي بن أحمد نقيبُ العلويين، وجلس صَمْصام الدولة في العزاء (3)، وجاءه الطائع معزِّيًا، ولُطِمَ عليه في دُوره وفي الأسواق أيامًا.

وفي يوم السبت لسبعٍ بَقِين من المُحرَّم ركب صَمْصام الدولة إلى دار الخلافة، وخُلِعَ عليه الخِلَع السبع، وتُوِّج وطُوِّق وسُوِّر كما فُعِلَ بأبيه، وقُرِئ عهدُه. [قال ابن الصابئ: ] (4) وكان الطالعُ العقرب، وعاد إلى داره وقد ضُرِبت له القِبابُ كما جرَت عاداتُ أبيه، وأَخرج في البيعة (5) ألفي ألف درهم، ولقَّبه الخليفةُ شمسَ المِلَّة، وكتب إلى الآفاق ببيعته.

وفي صفر انقضَّ كوكبٌ عظيمٌ، وسُمِع بعدَه صوتُ الرعد (6).

وفي صفر أيضًا شغبتِ الدَّيلمُ والأتراكُ شغبًا عظيمًا، وخرجوا بعيالاتهم وأموالهم نحو فارس، ونهبوا ما قدروا عليه من الإصطبلات من الدوابِّ وغيرها، ولم يقدِرْ صَمْصام الدولة على منعِهم، وورد أبو طاهر فيروزشاه بن عضد الدولة إلى البصرة.


(1) هكذا في جميع النسخ، وفي النجوم الزاهرة 4/ 143، لكن جاء في المنتظم 14/ 300 والخبر فيه: عاشر، إلا أنه أشير في هامشه إلى أنه في الأصل كما هنا.
(2) وهو المشهد الغربي كما جاء في المنتظم.
(3) جاء بعدها في المنتظم زيادة: بالثياب السود على الأرض.
(4) ما بين حاصرتين من (م) و (م 1)، وكل زيادة ستأتي ولم يُشَر إليها فهي منهما.
(5) في (م): من المتعة.
(6) الخبر في المنتظم 14/ 301، والكامل 9/ 37، لكن وقع ذكره فيه في شهر ربيع الأول.

<<  <  ج: ص:  >  >>