فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وفيها توجَّه بهاء الدولة من واسط إلى البصرة، واستقرض من مُهذَّب الدولة مالًا، وبعثَ معه بعساكر، فدخل البصرة واستولى عليها، وخطب لمُهذَّب الدولة بعدَه.

وفيها وصل صَمْصام الدولة إلى أَرَّجان، وتلقَّوه بالثياب والدوابِّ وغيرِها، وتلقَّتْه أمُّه وهو في عَمَاريةٍ (1) سوداء، وثيابُه كلُّها سود، حتَّى عمامتُه وسراويلُه؛ حُزنًا على ما أصابه، فشجَّعَتْه وقالت: يتمُّ على الملوك أعظم من هذا! وغيَّرت ثيابه، ودخل إلى شيراز ومعه ستون رجلًا من غلمانه، وتمزَّق الباقون، وكانوا عشرين ألفًا، وكان دخولُه إليها في جمادى الآخرة.

وفيها تقلَّد أبو الحسن (2) علي بن حاجب النعمان ديوان المصالح.

وفيها عُزِلَ الشريف أبو أحمد الموسوي عن نقابة الطالبيِّين، وصُرِفَ ولداه الرضيُّ والمرتضى عن النيابة عنه، وقُلِّد الشريفُ أبو الحسن محمد بن علي بن أبي تمام الزَّينبيُّ نقابةَ العباسيين ببغداد، وقوي عهدُه بحضرة القادر والقُضاة.

[وفيها] رجع الحاجُّ من الطريق، وسبُبه أنَّه كان ورد في السنة الماضية إلى بغداد صاحبُ الأُصَيفر الأعرابي] وكان خارجيًّا يقطع الطريق [، فضمِنَ على نفسه أنَّه يسيرُ بالحاجِّ سالمين ويعودَ بهم، ويخطُبُ للقادر من حدِّ الكوفة إلى عُمان، فخُلِعَ عليه وأعطيَ [مالًا و] لواءً، و [قيل: أعطي] عشرةَ آلاف دينار، وكانت الرياسة على الحجِّ لمحمد بن الحسن العلوي، فسار بالحجَّ، فلَّما وصل بين الثَّعلبية وزُبالة اعترضَهم الأُصَيفر، ومنعهم من المسير إلى مكة، وقال: الدنانيرُ التي أُعطيتُ عام أول كانت دراهمَ مَطليَّةً، وما أُمكِّنُكم من المسير حتَّى آخَذ رسمي.

وضاق الوقت، فرجعوا إلى بغداد، [ولم يحجُّوا خوفًا من الأُصَيفر، فعظُم ذلك عليهم] (3).

وفيها حكم أبو علي بن مروان على مَيَّافارقين، وكان أهلُها قد طَمِعوا فيه وفي أصحابه وأهانوهم، وغمُّوا بعضهم، فشكا إلى حاجبه تيمور -وكان صاحبَ رأيٍ -


(1) في (م) و (م 1): عمارية. والعَمَارية: نوع من المحامِل كالهودج.
(2) في (خ): الحسين، والمثبت من (ب).
(3) هذه الزيادة من (م 1) وحدها، وهذا الخبر والذي قبله في المنتظم 14/ 369 - 370.

<<  <  ج: ص:  >  >>