فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

نوح بن منصور (1)

ابن نوح، أبو القاسم، السَّاماني، كانوا ملوك ما وراء النهر وسمرقند، ووَلي نوحٌ هذا وله ثلاثة عشر سنة، وتعصَّبَ له عَضُد الدولة، وأخذ له من الطائع العهدَ على خُراسان والخِلَع، فأقام على خُراسان إحدى وعشرين سنة، وتوفِّي في رجب، فأقاموا بعدَه ولدَه أبا الحارث منصور، [فبقي] (2) سنة وتسعةَ أشهر، ثم قبض عليه خواصُّه، وأقاموا أخاه عبد الملك، فقصدهم محمود بن سُبُكْتِكِين فهزمهم، وهربوا منه إلى بخارى، ثم أتاهم أَيْلَك مُظهرًا لِنُصرتهم، فقبض على جميعهم في سنة تسع وثمانين وثلاث مئة، وانقرض ملك السَّامانية، وكان نيفًا ومئة سنة.

[السنة الثامنة والثمانون وثلاث مئة]

فيها في يوم الأربعاء لِستٍّ بَقينَ من المُحرَّم وُلدَ الأمير أبو محمد علي بن القادر بالله، وتوفِّي في شوَّال من هذه السنة.

وفي رمضان قَبضَ الخليفةُ على أبي الحسن علي بن عبد العزيز ابن حاجب النعمان، وقلَّد كتابتَه أبا العلاء سعيد بن الحسن بن تُرَيْك، فأقام في الخدمة نيِّفًا وسبعين يومًا، ثم صرفه وأعاد أبا الحسن إلى الكتابة (3).

وفي شوال جلس القادرُ لرسلِ أبي طالب -فخرِ الدولة وبدر بن حسنويه- بإشارة بهاء الدولة، وذلك لأنَّ بدرَ بن حسنويه خدَمَ بهاءَ الدولة عند مقامه بالقنطرة البيضاء من الأهواز، وحمل إليه الميرة والعلوفة والهدايا، وأظهر له الموالاة والطاعة، وسأل بهاءَ الدولة ينجز الخِلَع السُّلطانية والعهد لأبي طالب رستم بن فخرِ الدولة وله، وبعث أبا القاسم مادرجواران رسولًا من أبي طالب، وأبا القاسم يوسف بن أحمد بن كج قاضي دَينَور رسولًا من بدر، فكتب بهاء الدولة إلى القادر في هذا الأمر، فأضاف في لقب رستم مجد الدولة وكهف الأمة، وبدر بن حسنويه ناصرَ الدينِ والدولة (4)، وبعث إليهما بالخِلَعَ المعهودة والعهد.


(1) المنتظم 7/ 15. وينظر السير 16/ 514.
(2) ما بين حاصرتين من (ب) والمصادر.
(3) المنتظم 15/ 8، ومعجم الأدباء 14/ 35 - 39.
(4) في النسخ: نصرة الدولة، والمثبت من المنتظم، والبداية والنهاية 15/ 478.

<<  <  ج: ص:  >  >>