فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ما أعرِفُ هذا المذهب، ولا أنا من أهله، بلى لي مالٌ كثيرٌ فخُذْ منه ما تريد، واعفِني من هذه السِّمة. فضحك وقال: اجتمع مع المِيمَندي [-وكان المِيمَندي يستخلص له المال-] فاجتمع به، فَقَرَّر عليه مالًا، فلمَّا عاد إلى محمود قال [له]: أسألك أن تكتب لي كتابًا إلى نيسابور بأنني ما أنا قرمطيٌّ بل سُنَيٌّ. فضحِكَ وكتبَ له.

وكان سُبُكْتِكين قد أخرب مشهدَ (1) علي بن موسى الرِّضا بطُوس، وأجرى الخيلَ عليه، ودثره وعَفَّى آثاره، فلمَّا وَلِيَ محمودٌ [ولدُه] رأى أميرَ المؤمنين علي بن أبي طالب رضوان الله عليه في المنام وهو يقول له: إلى كم هذا؟ فوقر (2) في نفسه أنَّ ذلك لأجل المشهد، فتقدَّم ببنائه، وردَّه إلى أحسن ما كان عليه، ورَدَّ أوقافه، وكان أهلُ طُوسٍ يؤذون (3) أكثر مَنْ يزوره، فزجرهم عن ذلك، وعادَتْ حالُه إلى أجمل ما كانت [عليه]، وقصده الناس بالزيارة من بلاد خُراسان [كلِّها] ما وراء النهر، وأمر أن يُجرى لزوَّاره ما يحتاجون إليه.

وأَمَّا ولدُه مسعود فإنَّ كتابَه ورد على الأجلِّ العادلِ بفارس من نيسابور، أنَّه قد استولى على خُراسان، وملَّك أخاه محمدًا، وأبقى عليه وتركه في بعض القلاع مُوسَّعًا عليه، مصونًا، وأنه قد جرد إلى أبي جعفر بن كاكويه إلى الري العساكر، وكان أبو جعفر قد دخلها بسبعة عشر ألفًا يدفعونه عنها، والتمس من الأجَلِّ مخاطبةَ ابنِ كاكويه بالخروج من الريِّ، فأحسن الأجلُّ إلى الرسُلِ وخلع عليهم، وكتب الجواب، وعادوا به إليه.

[السنة الثانية والعشرون وأربع مئة]

فيها في المُحرَّم نقب اللُّصوص دارَ المملكة وجلالُ الدولة فيها، وأفضَوا إلى حجرةٍ من حُجَر الحرم وأخذوا منها ثيابًا، ونَذِرَ بهم فهربوا، فرتَّب الملكُ حُرَّاسًا يطوفون حولها كلَّ ليلة (4).


(1) في (م 1): مسجد.
(2) في (م) و (م 1): فوجد.
(3) في (خ): يقتلون، المثبت من (م) و (م 1).
(4) الخبر في المنتظم 15/ 213. ومعنى "نَذِر" هنا: عَلِمَ.

<<  <  ج: ص:  >  >>