فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وفيها تُوفِّي

الشريف بن أبي الجِنّ (1)

واسمه علي بن إبراهيم بن العَبَّاس بن الحسن بن العباس بن الحسن بن الحسين، والحسين هو أبو الجن -وقد تقدَّم نسبه- وكنية عليٍّ أبو القاسم، العَلَوي الحُسَيني (2)] (3) ويعرف بالنَّسيب.

ولد يوم الجمعة لأربع بقين من ربيع الآخر سنة أربع وعشرين وأربع مئة، وقرأ القرآن بحرف أبي عمرو بن العلاء، وكان خطيبَ دمشق في أيام المِصريين، وكان سُنِّيًا حَسَنَ السيرة، مرضيَّ الأمر، ممدوحًا بكل لسان.

قال ابن عساكر: لما ولدتُ سأل الشَّريفُ أبي، فقال: ما سَمَّيتَه؟ فقال: عليًّا، قال: وما كنّيْتَه؟ قال: أَبا القاسم، فقال: أَخَذْتَ اسْمِي وكُنْيتي، قال: وما رأينا أحدًا تسمَّى بهذا الاسم، وتكنَّى بهذه الكُنْية إلَّا وكان طويل العُمُر.

[قال]: وصلى على جِنازةٍ بجامع دمشق، وكبَّر أربعًا، فكتبَ صاحِبُ مِصر إلى أَبيه يعاتبه، فقال [له]: لا تصل [بعدها] (4) على جنازة (5).

ولما قَدِمَ بغداد جاء إلى دار النَّقيب بالكَرْخ فدخل، وجلس معه في الدَّسْت، فأنكروا عليه، وسأله النقيبُ عن نَسَبه، فانْتَسَبَ له، فقال: مَوْضِعَك قَعدتَ. وأكرمه غاية الإكرام.

وسمع من أَبيه (6) [وجده أبي البركات، وأبي الحسين بن أبي نصر، وأبي عبد الله بن سلوان، وأبي علي الأَهوازيُّ، ورشأ بن نظيف، والقاضي محمَّد بن سلامة القُضَاعي، وأبي بكر الخَطيب وغيرهم، وكريمة بنت أَحْمد.


(1) له ترجمة في "ذيل تاريخ دمشق": 305، و"تاريخ ابن عساكر" (خ) (س): 11/ 858 - 860، و"سير أعلام النبلاء": 19/ 358 - 360، وفيه تتمة مصادر ترجمته.
(2) في (ع) و (ب): علي بن إبراهيم بن العباس بن الحسن بن الحسن بن أبي الجن، أبو القاسم الحسيني، والمثبت من (م) و (ش).
(3) ما بين حاصرتين من (م) و (ش).
(4) في (ع) و (ب) بعد هذا، والمثبت ما بين حاصرتين من (م) و (ش).
(5) "تاريخ ابن عساكر" 11/ 859.
(6) في (ع) و (ب) بعد هذا: وغيره، وخرج له الخَطيب فوائد عن شيوخه في عشرين جزءًا، وروى عنه الحافظ ابن عساكر وغيره، والمثبت ما بين حاصرتين من (م) و (ش).

<<  <  ج: ص:  >  >>