فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

من ولد محمد الدِّيباج بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: وهو من أهل نابلس، ويقال له المقدسي، قال: وكان غاليًا في مذهب الأَشْعري.

وذكره الحافظ ابن عساكر، وقال: سمع بمكة نَصر بن مرزوق الزَّعفراني (1)، وبدمشق نَصْرًا المقدسي، وببغداد شيوخ ذلك العَصر، قال: وسمعت منه بمكة وبغداد، وكان قد جَمَعَ بين العلم والزهد والورع، وحسن الخلق وكثرة المروءات، وكانت وفاته ببغداد] (2).

[فصل: وفيها توفي:

محمد بن محمد بن الحسين بن محمد بن الفَرَّاء (3)

أبي الحسين بن أبي يعلى.

ولد في شعبان سنة إحدى وخمسين وأربع مئة، وتفقَّه في مذهب أحمد، وناظر وأفتى، وكان يبيتُ في داره بباب المراتب وَحْده، وكان له مالٌ كثير، وعَلِمَ به خُدَّامُه، فدخلوا عليه ليلةً، فَقَتلوه، وأخذوا المال، وذلك ليلة الجمعة عاشر المحرَّم، ثم إنَّ الله أوقعهم كلَّهم، فَقُتِلوا.

سمع أبا يعلى، والخطيب، وابن النَّقور، وغيرهم، وكان ثِقَةً] (4).

السَّنة السَّابعة والعشرون وخمس مئة

فيها خُطِبَ لمسعود ببغداد، ومِنْ بعده لابن أخيه داود، وخُلِعَ عليهما، وعلى سُنْقُر الأحمديلي بباب الحجرة.


(1) كذا في (م) و (ش)، وهو خطأ، صوابه فيما ذكر ابن عساكر: 14/ 741 أنه سمع ببغداد أبا الحسن بن مرزوق الزعفراني. قلت: وأبو الحسن هو محمد بن مرزوق، محدث ثبت، ولد سنة (442 هـ)، ومات في بغداد سنة (517 هـ)، وانظر ترجمته في "سير أعلام النبلاء": 19/ 471 - 472.
(2) "تاريخ ابن عساكر": 14/ 741 - 742.
(3) له ترجمة في "المنتظم": 10/ 229، و"مناقب الإمام أحمد": 637، و"الكامل" لابن الأثير: 10/ 683، و"سير أعلام النبلاء": 19/ 601 - 602، وفيه تتمة مصادر ترجمته.
وهو صاحب كتاب "طبقات الحنابلة"، وقد طبع في مصر سنة 1952 م، بعناية الشيخ محمد حامد الفقي.
(4) ما بين حاصرتين من (م) و (ش).

<<  <  ج: ص:  >  >>