فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ومشمولةٍ في الكأسِ تحسبُ أَنَّها ... سماءُ عقيتي زُينَتْ بكواكبِ

بَنَتْ كعبةَ اللَّذاتِ في حَرَمِ الصِّبا ... فحجَّ إليها اللَّهْو من كلِّ جانبِ

[السنة الحادية والأربعون وخمس مئة]

فيها احترق القصر الذي بناه المسترشد بدار الخلافة [بباب الغَرَبة] (1)، وكان المقتفي نائمًا فيه تلك الليلة مع خاتون بنت مسعود؛ وسببه أَنَّ جاريته أخذت بيدها شمعة، فعلقت بأطراف خَيْشٍ، فاحترق القصر، وخَرَجَ الخليفةُ منه بالليل وخاتون، فأصبح فلم يُرَ له أثر، واحترق فيه قماش كثير، وتصدَّقَ الخليفة بأَموالٍ كثيرة، وأطلق المحبسين.

وفيها خَلَعَ الخليفةُ على أبي الوفاء يحيى بن سعيد ويعرف بابن المُرَخِّم (2) خِلْعةً سوداء وطَيْلسانًا، وقلَّده القضاء في أي صُقْعٍ شاء، وليس على يده يد، ثم رمى الطَّيلسان، وتجرَّد لظُلْم الناس وعقوبتهم وعَسْفهم، وفَتَحَ أبوابَ الظُّلْم، وصادر النَّاس، وأخذ الرّشا، وأبطل الحقوق، وأساء السِّيرة (3) [فكتب هبة الله بن الفَضْل الشاعر رقاعًا، وألزقها في المساجد والجوامع والشوارع، وفيها: [مجزوء الخفيف]

يا حزينه الطمي الطمي ... قد ولي ابن المُرَخِّم

وَيْ على الشَّرْعِ والقضا ... وعلى كلِّ مُسْلمِ

بدواته المفضضه ... ووكيلِه المُكَعْسَمِ (4)


= والظاهر أن إعادة الترجمة في "الخريدة" هي من عمل أحد نُسَّاخه، والدليل على ذلك قوله في صدرها "من شعراء الخريدة"، وهذه عبارة لا يقولها العماد في كتابه، بل ربما كانت ورقة طيارة في ترجمة ابن بقي وضعت في غير موضعها، وقد أورد هذين البيتين ابنُ خلكان في "وفيات الأعيان": 6/ 204 - 205 نقلًا عن "الخريدة" في ترجمة يحيى بن بقي المذكور، والله أعلم.
(1) في (م) و (ش): بباب المعونة، وهو تحريف، والمثبت ما بين حاصرتين من "المنتظم": 10/ 119، وباب الغربة هو أحد أبواب دار الخلافة ببغداد. انظر "معجم البلدان": 4/ 192.
(2) في النسخ الخطية: ابن المخرم أينما وقعت، والمثبت من "المنتظم": 10/ 119، 207، وانظر ترجمته في "خريدة القصر"قسم شعراء العراق: ج 3 / م 1/ 33 - 37، وابن الأثير في "كامله": 11/ 258، 362، و"معجم الأدباء": 2/ 232، و"وفيات الأعيان": 3/ 125، و"مختصر التاريخ" لابن الكازروني: 231.
(3) في (ع) و (ح): وأساء السيرة واستطال، والمثبت ما بين حاصرتين من (م) و (ش).
(4) لعلها من الكعسم: الحمار الوحشي بالحميرية، انظر "معجم البلدان": 5/ 77.

<<  <  ج: ص:  >  >>