فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وفيها توفي

أبو المفاخر الحسن (1) بن ذي النون (2)

النَّيْسابوري الواعظ، كان صالحًا فاضلًا يعيد الدرس خمسين مرة، ويقول: إن لم يعاد (3) ما يستقر. وكان حنفيَّ المذهب، خرج من بغداد في جُمادى الأُولى، فتوفي بدارابْجِرْد (4).

جلس ببغداد، فأنشد: [من البسيط]

أهوى عليًّا وإيمان محبَّتُهُ ... كم مُشْرِكٍ في دَمُهُ مِنْ سَيفه وَكَفَا

إن كنتَ وَيْحَكَ لم تَسْمَعْ مناقِبَهُ ... فاسمعْ فضائِلَه مِنْ هل أتى (5) وكفى

وأنشد أيضًا: [من البسيط]

ماتَ الكرامُ ومَرُّوا وانقضَوْا ومَضَوْا ... وماتَ بعدهُمُ تلك الكراماتُ

وخلَّفونيَ في قَوْمٍ ذوي سَفَهٍ ... لو أَبْصروا طَيْفَ ضَيفٍ في الكرى ماتوا

عبدُ الملك بن عبد الوهَّاب بن الحَنْبلي، الدِّمَشقي (6)

[وذكره ابن القلانسي، قال] (7): ويلقب بالقاضي بهاء الدِّين، كان إمامًا فاضلًا مناظرًا، مُفْتيًا على مذهب الإمامين أحمد وأبي حنيفة رحمهما الله [بحكم ما كان يجري عليه بخراسان عند إقامته لطلب العلم] (7)، وكان حَسَنَ الحديث في الجِدِّ والهَزْل، ودُفِنَ بجوار أبيه وجَدِّه بالباب الصَّغير، وكان له يوم مشهود (8).


(1) له ترجمة في "المنتظم": 10/ 143 - 144، و"الكامل": 11/ 153، و"الوافي بالوفيات": 12/ 8، و"لسان الميزان": 2/ 205، و "النجوم الزاهرة": 5/ 298، وقد سلفت أخباره في حوادث سنة (538 هـ).
(2) في (ع) و (ح) بن أبي الليوث، والمثبت من مصادر ترجمته.
(3) كذا في (ع) و (ح) والجادة: إن لم يُعَدْ.
(4) قرية بنيسابور، انظر "المنتظم": 10/ 144، و"معجم البلدان": 2/ 419.
(5) انظر حاشيتنا رقم 1 ص 492 من هذا الجزء.
(6) له ترجمة في "ذيل تاريخ دمشق" لابن القلانسي: 483، و "كتاب الروضتين": 1/ 258، و"الوافي بالوفيات": 19/ 180، و"ذيل طبقات الحنابلة" لابن رجب: 1/ 219، و"المقصد الأرشد": 2/ 148، و"المنهج الأحمد": 3/ 141 - 142، و"الدارس": 2/ 67، و"شذرات الذهب": 4/ 143.
(7) ما بين حاصرتين من (م) و (ش).
(8) "ذيل تاريخ دمشق": 483.

<<  <  ج: ص:  >  >>