فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عُبيد الله بن المُظَفَّر بن عبد الله (1)

أبو الحَكم الباهلي الأندَلُسي.

ولد بالمَرِيَّة سنة ستٍّ وثمانين وأربع مئة، وحجَّ طبيبًا مع أمير الجيوش سنة ثماني عشرة وخمس مئة، وخدم السُّلْطان محمود بن ملك شاه، وأنشأ له مارَسْتان يُحمل على الجمال معه في أسفاره.

وكان شاعرًا خليعًا، وله ديوان سمَّاه "نَهْج الوَضَاعة" ذكر فيه مثالب الشُّعراء الذين كانوا بدمشق، وله ديوان شعر شرحه ولده أبو المجد أفضل الدِّين (2).

ولما مات أبو الحكم رثاه عرقلة، فقال: [من البسيط]

يا عين سحِّي بدَمْعٍ ساكبٍ ودَمِ ... على الحكيمِ الذي يُكْنى أبا الحَكَمِ

قد كان لا رَحِمَ الرَّحمنُ شيبته ... ولا سقى قَبْرَه من صَيِّبِ الدِّيمِ

شيخًا يرى الصَّلواتِ الخَمْسِ نافلةً ... ويستحِلُّ دمَ الحُجَّاجِ في الحَرَمِ (3)

محمد بن المُحْسِن بن أحمد (4)

أبو عبد الله السُّلَمي، أصله من مَلَح (5) قرية بحوران، وولي أبوه على حلب زمانًا، وكان فاضلًا، وله نَظْم ونَثْر، قال يمدح القاضي ابن أبي عقيل: [من الكامل]


(1) ومنهم من سماه عبد الله، وله ترجمة في "تاريخ دمشق" لابن عساكر: 10/ 742 - 743، و"خريدة القصر" قسم الشعراء المغرب: 1/ 289 - 299، و "طبقات الأطباء" لابن أبي أصيبعة: 614 - 627، و"وفيات الأعيان": 3/ 123 - 125، 289 - 299، و"ذيل تاريخ بغداد" لابن النجار: 2/ 149 - 151، و "الوافي بالوفيات": 17/ 622 - 625، 19/ 415 و"نفح الطيب" 2/ 637 - 639، و "شذرات الذهب": 4/ 153.
(2) هو محمد بن عبيد الله كان طبيب نور الدين، وتولى البيمارستان النوري، توفي سنة (570 هـ) أو قبلها، انظر ترجمته في "طبقات الأطباء": 628، و"الوافي بالوفيات": 3/ 330 - 331، و "نفح الطيب": 2/ 638.
(3) الأبيات ليست في ديوانه المطبوع.
(4) له ترجمة في "تاريخ ابن عساكر" 15/ 939 - 940 - وذكر وفاته سنة (547 هـ) - و"الوافي بالوفيات" 4/ 390، و "توضيح المشتبه": 8/ 72.
(5) هي من أعمال صرخد، انظر "توضيح المشتبه": 8/ 260.

<<  <  ج: ص:  >  >>