<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

لك صحة الدعاء، وإذا صح دعاؤك كان أرجى للقبول، فإذا أضفت إليه آداب الدعاء، وسَلَم من موانع الإجابة؛ اخترق دعاؤك الحجب وظفرت بتحقق المراد ونعمت مع أهل الإجابة.

فاحرص على معرفة شروط الدعاء المستجاب، واجعل من همك العمل بها بعد علمها.

[آداب الدعاء]

أخي المسلم: آداب الدعاء مفتح عجيب للدعاء المستجاب .. وإذا لم يأت الداعي بآداب الدعاء يصبح دعاؤه لا معنى له!

ولهذه الآداب أثر قوي في استجابة الدعاء .. ومن لم يأت بها في دعائه فمثله كمثل رجل دخل على ملك من ملوك الدنيا يطلب بره وإحسانه، فلم يبتدئ الملك بالسلام، ولم يقدم بين يدي حديثه كلمات لطيفة؛ بل ابتدأه بحاجته مباشرة! فتأمل فيمن هي هذه حاله أتراه يظفر بحاجاته ومطلوبه؟ !

إذا فهمت هذا فلتعلم أن الله تعالى أولى وأحق من تأدب له العباد، ووقفا بين يديه بقلوب الذلة والخضوع، قبل قلوب المسألة والدعاء.

ومن الآداب التي ينبغي أن تراعيها وأنت تقف بين يدي مولاك داعيًا متضرعًا.

[حمد الله تعالى والصلاة والسلام على النبي - صلى الله عليه وسلم -]

وهذا أول ما يبدأ به الداعي: أن يحمد الله تعالى ويثني عليه بما

<<  <   >  >>