<<  <   >  >>

قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه» رواه البخاري.

أخي: عليك بالاجتهاد في تعلم كتاب الله تعالى حتى تتقن قراءته وتجويده فإن في ذلك أخي الثواب العظيم، ولا تنس أخي أن من اجتهد في تعلمه وهو شاق عليه له أجران!

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة! والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران! » رواه البخاري ومسلم.

قال الإمام القرطبي: "التتعتع: التردد في الكلام عيا وصعوبة، وإنما كان له أجران من حيث التلاوة ومن حيث المشقة، ودرجات الماهر فوق ذلك كله لأنه قد كان القرآن متعتعا عليه ثم ترقى عن ذلك إلى أن شبه بالملائكة! والله أعلم".

أخي في الله: لقد قسم النبي - صلى الله عليه وسلم - الناس في قراءة القرآن إلى أقسام .. وها أنا أسوق لك هذه الأقسام، فانظر أخي في أي قسم أنت؟ !

قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «المؤمن الذي يقرأ القرآن ويعمل به كالأترجَّة طعمها طيب وريحها طيب، والمؤمن الذي لا يقرأ القرآن ويعمل به كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كالريحانة ريحها طيب وطعمها مر! ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كالحنظلة طعمها مر أو خبيث! وريحها مر! » رواه البخاري ومسلم [واللفظ للبخاري].

<<  <   >  >>