<<  <   >  >>

فصار (رضي الله عنه) يرددها ويبكي حتى الصباح!

- وهذا سريع الدمعة، حفيد الصالحين عمر بن عبد العزيز (رحمه الله) قرأ عليه رجل ـ وعمر يومها أمير على المدينة ـ {وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا} [الفرقان: 13]

فبكى عمر (رحمه الله) حتى غلبه البكاء وعلا نشيجه! فقام من مجلسه فدخل بيته وتفرق الناس.

أخي: رزقني الله تعالى وإياك رقة قلب، ودمعة عين .. لتكونان سببا لنجاتنا وأمننا يوم الفزع الأكبر ..

[* أخي: أين أنت من هذه الكنوز؟ ! *]

أخي: كتاب الله تعالى كله كنوز ونفائس يسعد بها أولئك الذين يغترفون منها صباح مساء ..

أخي: ما أيسر قطف الحسنات من كتاب الله تعالى .. عمل قليل وأجر كبير! مرابطة دقائق في تلاوة كتاب الله تملأ يد صاحبها بالخير الكثير! وكم مساكين أولئك الذين حرموا أنفسهم من هذا الخير العظيم! وسيعلم الفريقان إذا وقف الناس أمام رب العالمين أيهما كان من الفائزين؟ !

أخي: هذه كنوز أهديها إليك من كتاب الله تعالى فتأمل فيها .. ولا تكن من الغافلين ..

- قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في

-?

<<  <   >  >>