تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

{إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ} [البروج: 12].

أيها المذنب! فلا تغفلنَّ عن عظمة من يعلم السر وأخفى! فإن ربك تعالى لا يخفى عليه شيء من أمرك!

قال أبو سليمان الداراني: «كيف يخفى عليه ما في القلوب، ولا يكون في القلوب إلا ما يلقى بها؟ ! أفيخفى عليه ما هو منه؟ ! ».

وقال بعض العارفين: «اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك»! .

[أيها المذنب! لا تنس أن الله يراك!]

يا من بارزت ربك بالذنوب .. أنسيت أن الله تعالى يراك؟ !

عجبًا! ما أقبح الغفلة!

كيف يصر على الذنوب من علم أن الله يراه؟ !

وهل تذكر المذنبون أنهم في ملك من لا يخفى عليه شيء؟ !

{وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ} [البقرة: 235].

{وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآَنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [يونس: 61].

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير