<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال قتادة رحمه الله: «خلق الله سبحانه الملائكة عقولاً بلا شهوات، وخلق البهائم شهوات بلا عقول، وخلق الإنسان، وجعل له عقلاً وشهوة، فمن غلب عقله شهوته؛ فهو مع الملائكة، ومن غلبت شهوته عقله؛ فهو كالبهائم»! .

أيها المذنب! إن طلب الشهوات، واللهث خلفها؛ عنوان لعمى القلوب .. ودليل على الحرمان!

فلا تحجبك لذة الشهوات العاجلة عن معايبها .. فإن من كرمه الله تعالى بالعقل؛ قادر على التمييز بين ما ينفعه وما يضره ..

* المجاهد حقًا! !

أيها المذنب! أتدري من هو المجاهد حقًا؟ ! إنه من جاهد نفسه على شهواتها .. وقادها إلى ما تكره ..

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ألا أخبركم بالمؤمن؟ ! من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب» [رواه أحمد وغيره/ السلسلة الصحيحة: 549].

وقيل ليحيى بن معاذ: من أصح الناس عزمًا؟ قال: «الغالب لهواه».

وقال مالك بن دينار: «من غلب شهوات الدنيا؛ فذلك الذي يفرق الشيطان من ظله»!

بل إن الزاهد الحقيقي هو الذي هجر الشهوات .. وأعرض عن مطالب النفس ..

<<  <   >  >>