<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

إن عودت نفسك ذلك؛ وجدت لصلاتك لذة وأنت تصليها، وإن استمر بك الحال أخي على ذلك، فسيأتي عليك يوم لا تجد فيه لحب الدنيا أثرًا في قلبك ..

أخي: إنه دواء كغيره من الأدوية يحتاج إلى صبر لتنال فائدته، فإياك أخي أن تتعجل، فما نال متعجل مقصوده.

أخي المسلم: أليس مما يؤسف له أن ترى الجمع الكثير وهم يصلون، ولكن قليل أولئك الذين ينتفعون من صلاتهم؟ !

دخل الزهري على أنس بن مالك - رضي الله عنه - وهو بدمشق - فوجده يبكي!

فقال: ما يبكيك؟ !

قال: (لا أعرف شيئًا مما أدركت إلا هذه الصلاة! وهذه الصلاة قد ضيعت) [رواه البخاري].

أخي: (فمن لم يحافظ على أوقات الصلاة لم يحافظ على الصلاة! كما أن من لم يحافظ على وضوئها وركوعها وسجودها فليس بمحافظ عليها.

ومن لم يحافظ عليها فقد ضيعها!

ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع!

كما أن من حافظ عليها حفظ دينه.

ولا دين لمن لا صلاة له! ) [الإمام القرطبي].

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير