<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

أخي المسلم: الصلاة أنيسك في ظلمة القبر؛ يوم لا أنيس إلا العمل الصالح!

مر النبي - صلى الله عليه وسلم - بقبر، فقال: «من صاحب هذا القبر؟ ».

فقالوا: فلان.

فقال: «ركعتان أحب إلى هذا من بقية دنياكم! ».

[رواه الطبراني في الأوسط/ صحيح الترغيب: 384]

* الصلاة كفارة .. *

أخي المسلم: الصلاة صابون لثوب الأعمال! فهي نعم المنظف له عن أدران الذنوب ..

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر» [رواه مسلم].

وعن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب، ما لم يؤت كبيرة، وذلك الدهر كله» [رواه مسلم].

وعن ابن مسعود - رضي الله عنه -: إن رجلاً أصاب من امرأة قبلة فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره فأنزل الله: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير