<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

أخي: تلك هي الصلاة مفزع المكروب .. وملجأ المحزون ..

أخي: تلك هل الصلاة نور وضياء لصاحبها في الدنيا والآخرة!

أخي: تلك هي الصلاة طريقك إلى الجنة ..

أخي: ألا تحب أن تكون من أهل الجنان والنعيم المقيم؟ !

أخي: لا تفرطن في الصلاة ما دمت طامعًا في السعادة في الدنيا، والخلود في الجنان يوم القيامة ..

إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى ... ولاقيت بعد الموت من قد تزودا

ندمت على أن لا تكون كمثله ... وأنك لم ترصد كما كان أرصدا

أخي المسلم: تلك ومضات وإضاءات أملاها قلم النصح، وزانها حب الخير والسداد لك ..

وها أنا أخي أناولكها .. فكن خير آخذ ..

والله تعالى أسأل الهداية لي ولك، والعقبى الحسنة في الدارين .. فهو أكرم من جاد وأجود من أعطى ووهب.

والحمد لله تعالى، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

* ... * ... *

<<  < 
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير