<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

أخي المسلم: ما أعظم خطر هذه الصلاة! وما أكبر مسؤوليتها! وهل أدل على ذلك من أن صلاحها صلاح للأعمال كلها! وفسادها فساد للأعمال كلها!

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله! » [رواه الطبراني في الأوسط/ صحيح الترغيب: 369].

* لماذا لا تصلي؟ ! ! *

إلى من ترك الصلاة! !

عجبًا لك أيها اللاهي!

عجبًأ أيها الغافل!

عجبًا أيها المعرض!

عجبًا أيها المسكين المحروم!

أما علمت منزلة الصلاة؟ ! أما علمت مقامها العظيم؟ ! أما علمت أنها مدارك الذي تدور عليه؟ !

أما علمت أن صلاح دنياك وآخرتك معلق بالصلاة؟ !

وأي خير ترجوه إذا أنت لم تصل؟ !

أما سمعت ما جاء في وعيد من ترك الصلاة؟ !

أما سمعت كلام الصالحين في حق من ترك الصلاة؟ !

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير