تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

أخي المسلم: يا له من وقود حذرك الله شره! ويا له من حطب ما أشقى من كان في حزَمهِ!

أخي: (حطب النار! شباب وشيوخه وكهول ونساء عاريات طال منهن العويل! ) الإمام القرطبي.

* ... * ... *

أخي في الله: وما أفظع هذه النار! وما أعظم ضخامته! !

قال الله تعالى: {إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ} [المرسلات].

قال ابن عباس رضي الله عنهما: (كالقصر العظيم)!

وقال علقمة رحمه الله: (ليس كالخشب ولكن كالقصور والمدائن! ) {كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ} قال ابن عباس: (قِطَع النحاس).

أخي: يا لشدة يوم تشتاق فيه النار لأهلها! ولا تسل أخي عن تغيُّظها وزفيرها! إذا رأت أهلها وساكنيها! {إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا} [الفرقان].

قال ابن عباس رضي الله عنهما: (إن العبد ليُجر إلى النار فتشهق إليه شهقة البغلة إلى الشعير! ثم تزفر زفرة لا يبقى أحد إلا خاف! )

أخي: إن شوق النار لأهلها! ممزوج بغضب الله تعالى وسخطه! فيا لله ما أفظعه! أعاذني الله وإياك أخي من شر ناره وأليم عقابه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير