فصول الكتاب

 >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله تعالى أسبغ النِّعم الكثيرة. وأعطى العطايا الغزيرة .. والصلاة والسلام على النبي الطاهر، وآله وأصحابه أكرم ناصر. وبعد:

إليك يا من أظلتك السماء بنجومها .. وأقلتك الأرض؛ فرتعت على ظهرها وأديمها! شربت من مائها .. وأكلت من زرعها .. سخِّرت لك الأنعام .. وذللت لك الأرض، ومخرت في لجج البحار! فأخرجت منها لحمًا طريًا .. وحلية تتزين بها!

نِعمٌ دارَّة .. وعطايا نازلة! لا يحصيها العدُّ .. ولا يحبط بها العلم!

يا ابن آدم! هل تذكرت يومًا صاحب هذه النِّعم؟ !

هل لهج لسانكَ بشكر رب تلك النعم؟ !

أخي المسلم: نِعَمُ الله تعالى عليك كثيرة .. فهل شكرت الله تعالى عليها؟ !

حاسب نفسك .. واسألها: هل أنت من الشاكرين؟ ! كم من نعمة عليك في صباحك ومسائك؟ ! وكأنها تناديك: هل أديت شكري؟ !

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} [البقرة: 172].

{وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [النحل: 14].

{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ

 >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير