تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

يَتْلُونَ آَيَاتِ اللَّهِ آَنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ * يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ} [آل عمران: 113، 114].

فيا من شغلتك الدنيا .. ويا من غفلت عن ثواب الله، وفضله الكبير! لن تجد في أيامك يومًا خيرًا لك من يوم تسارع فيه إلى الطاعات!

فإنك إن كنت من المسارعين إلى الطاعات؛ كفاك الله هم دنياك .. لأنك في طاعة من بيده الدنيا وما فيها!

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يقول ربكم: يا ابن آدم تفرَّغ لعبادتي أملأ قلبك غنى، وأملأ يديك رزقًا، يا ابن آدم لا تُباعد مني؛ أملأ قلبك فقرًا، وأملأ يديك شُغُلاً». [رواه الحاكم/ صحيح الترغيب: 3165].

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «قال الله عزَّ وجلَّ: يا ابن آدم، قُم إليَّ أمش إليك، وامش إلي أهرول إليك». [رواه أحمد/ صحيح الترغيب: 3153].

أخي المسلم: إنَّ كل يوم تحياه يعد غنيمة .. وينبغي أن تشكر الله عليه؛ لأنه فرصة لك في الازدياد من الأعمال الصالحة .. فإن ضيعته في غير طاعة الله؛ فلا أغبن منك! فبادر .. وإياك وتأخير فعل الطاعات! فكم من مسوِّف أتته المنية بغتة فندم حين لا ينفع الندم!

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «بادروا بالأعمال ستًا: طلوع الشمس من مغربها؛ أو الدُّخان، أو الدَّجال، أو الدَّابة، أو خاصة أحدكم، أو أمر العامة» [رواه مسلم].

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير