>  >>
مسار الصفحة الحالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

[المقدمة]

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، على آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن من سعادة المرء في هذه الدنيا أن يرزق زوجة تؤانسه وتحادثه، تكون سكنًا له ويكون سكنًا لها، يجري بينهما من المودة والمحبة ما يؤمل كل منهما أن تكون الجنة دار الخلد والاجتماع.

وفي صلاح الزوجة والزوج قرار للنفس وسعادة للقلب وانشراح للصدر، وفي ذلك أداء للتكاليف الشرعية والأعمال الدنيوية باستقرار وعدم تشويش للذهن. مع حسن تربية لأبناء يخدمون الدين ويقومون به.

وهذا الرسالة إلى الزوجة طيبة المنبت التي ترجو لقاء الله -عز وجل- وتبحث عن سعادة الدنيا والآخرة.

هذه الرسالة: إلى الزوجة التي إن أمرها زوجها أطاعته، وإن نظر إليها سرته، وإن أقسم عليها أبرته، وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله.

ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمامًا.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين.

 >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير