تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[أخي]

خذ القناعة من دنياك وارض بها ... لو لم يكن لك فيها إلا راحة البدن

ومن استعد للقاء الله، واستثمر أوقاته فيما يعود عليه نفعها في الآخرة؛ فإنه سيفرح يوم لا ينفع مال ولا بنون .. يوم تتطاير الصحف، وترتجف القلوب، وتتقلب الأفئدة .. وترى الناس سكارى وما هم بسكارى .. ولكن عذاب الله شديد.

قال أنس بن عياض: رأيت صفوان بن سليم .. لو قيل له غدًا القيامة، ما كان عنده مزيد على ما هو عليه من العبادة (1).

هؤلاء قوم جاهدوا أنفسهم .. وتفكروا في آخرتهم .. واستعدوا لمعادهم.

إذا ما عدت النفس ... عن الحق زجرناها

وإن مالت إلى الدنيا ... عن الأخرى منعناها

تخادعنا ونخدعها ... وبالصبر غلبناها (2)

قال محمد بن الحنفية: كل ما لا يبتغى به وجه الله يضمحل (3).

فمن أراد الدنيا للدنيا انقطعت عنه مع أنفاسه الأخيرة .. وولت هاربة عنه في لحظاته الرهيبة .. ومن أراد الدنيا طريقًا إلى الآخرة وسبلاً إلى جنة عرضها السموات والأرض، فحسبه ما


(1) حلية الأولياء: 3/ 159.
(2) صفة الصفوة: 4/ 114.
(3) حلية الأولياء: 3/ 176.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير