تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

أحدكم يتقي على دينه، كما يتقي على نعله.

يا غاديًا في غفلة ورائحًا ... إلى متى تستحسن القبائحا

وكم إلى كم لا تخاف موقفًا ... يستنطق الله به الجوارحا

واعجبًا منك وأنت مبصر ... كيف تجنبت الطريق الواضحا

وكيف ترضى أن تكون خاسرًا ... يوم يفوز من كان رابحًا

[أخي الحبيب]

إن رب الأرباب ومسبب الأسباب جعل الآخرة: دار الثواب والعقاب، والدنيا: دار التحمل والاضطراب والتشمر والاكتساب، وليس التشمر في الدنيا مقصورًا على المعاد دون المعاش، بل المعاش ذريعة إلى المعاد ومعين عليه، فالدنيا مزرعة الآخرة ومدرجة إليها (1).

قال يحيى بن معاذ: يا ابن آدم طلبت الدنيا طلب من لا بد له منها، وطلبت الآخرة طلب من لا حاجة له بها، والدنيا -أخي- قد كفيتها وإن لم تطلبها، والآخرة بالطلب منك تنالها، فاعقل شأنك (2).

وقد فصل رحمه الله في طلب الدنيا وتركها، فقال: ترك الدنيا شديد، وترك الجنة أشد منها، وإن مهر الجنة ترك الدنيا (3).


(1) الإحياء: 2/ 69.
(2) صفة الصفوة: 4/ 93.
(3) تنبيه الغافلين: 1/ 85.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير