تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

السلام: «إذا رأيت الغنى مقبلاً فقل: ذنب عجلت عقوبته، وإذا رأيت الفقر مقبلاً فقل: مرحبًا بشعار الصالحين» (1).

[أخي الحبيب]

لو كنت رائد قوم ظاعنين إلى ... دنياك هذي لما ألفيت كذابًا

لقلت تلك بلاء نبتها سقم ... وماؤها العذب سم للفتى ذابا (2)

أخي: والدنيا تطوي من أمامك .. وشمس الآخرة تقيل عليك .. ماذا حالك؟ !

وكيف ترى الأمر؟ !

لنرى حال سلمان رضي الله عنه عندما احتضر فبكى، قيل له: ما يبكيك؟ وأنت صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ما أبكي أسفًا على الدنيا، ولا رغبة فيها، ولكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عهد إلينا عهدًا، فتركنا ما عهد إلينا، أن تكون بلغة أحدنا كزاد الراكب، ثم نظر فيما ترك، فإذا قيمة ما ترك بضع وعشرون درهمًا أو بضع وثلاثون درهمًا (3).

الدنيا سراب ممتد وليل مظلم .. طالب الدنيا كشارب ماء البحر كلما ازداد شربًا ازداد عطشًا (4).

فإنه لا حد لها ولا منتهى إلا بالقناعة والزهد والرضى بما قسم


(1) عدة الصابرين: 331.
(2) موارد الظمآن: 1/ 640.
(3) أدب الدنيا والدين: 119.
(4) السير: 5/ 263.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير