فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الأول: أنه سَمَّاه: هارون بن موسى الذي يقال له: مكحلة، وبهذا الاسم جاء عند الطبراني في "الكبير" (1) و"الأوسط" (2)، ولكنه زاد في نسبه فقال: هارون بن موسى بن راشد المستملي الكبير مكحلة (3).

فعلم بذلك أنه هو هارون بن سفيان نفسه، وأن موسى إما أن يكون اسم أبيه أو جده، ويكون نسب لجده في إحدى الحالتين.

الثاني: قول ابن حبان في ترجمته من "الثقات": يروي عن يزيد بن هارون. وهذا منه وهم؛ لأن مكحلة هذا لم يذكر له أحد رواية عن يزيد بن هارون، وأن الذي يروي عن ابن هارون هو: هارون بن سفيان بن بشير أبو سفيان مستملي يزيد بن هارون، ويعرف بالديك (4)، فظنَّه ابن حبان هو نفسه مكحلة؛ لتشابه الاسم والنسبة، فخلط بينهما.

[596 - هاشم بن عمرو]

قال (5): رواه الطبراني وفيه: هاشم بن عمرو، ولم أعرفه إلا أن ابن حبان ذكر في "الثقات": هاشم بن عمرو في طبقته والظاهر أنه هو، إلا أنه لم يذكر روايته عن إسماعيل بن عياش.

قلت: ليس لهاشم بن عمرو في هذا السند ذكر، بل هو مذكور في سند الحديث الذي قبله (6)، وأما هذا الحديث فهو من رواية محمَّد بن عوف الحمصي، عن سعيد بن روح، عن إسماعيل بن عيَّاش.

وأما هاشم بن عمرو هذا فهو المذكور في "ثقات" (7) ابن حبان، وقد جاء هاشم هذا عند الطبراني في إسناد رواته حمصيون، والراوي عنه عند ابن حبان هو: عمران بن بكار الكلاعي، وهو حمصي (8).


(1) المعجم الكبير (5/ 101/4723).
(2) مجمع البحرين (1423).
(3) وكذلك سَمَّاه المزّي في ترجمة شيخه: عمر بن أيوب العبدي، فيمن روى عنه من تهذيبه (21/ 279).
(4) انظر ترجمته من: تاريخ بغداد (14/ 25).
(5) مجمع الزوائد (5/ 140).
(6) المعجم الكبير (8/ 161).
(7) (9/ 242).
(8) انظر: تهذيب الكمال (22/ 311).

<<  <   >  >>