فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فَلَمَّا مَاتَ السُّلْطَان ملكشاه سير قسيم الدولة جَيْشًا إِلَى تكريت فملكها

وَفِي سنة إِحْدَى وَثَمَانِينَ قصد قسيم الدولة شيزر فنهبها وَعَاد إِلَى حلب

وَفِي سنة ثَلَاث وَثَمَانِينَ اجْتمع قسيم الدولة وبزان وحصروا مَدِينَة حمص فملكوها وَمضى ابْن ملاعب إِلَى مصر

وَفِي سنة أَربع وَثَمَانِينَ ملك قسيم الدولة حصن فامية من الشَّام وَملك الرحبة

[فصل]

وَفِي عَاشر رَمَضَان سنة خمس وَثَمَانِينَ قتل الْوَزير نظام الْملك أَبُو عَليّ الْحسن بن عَليّ بن إِسْحَاق قَتله صبي ديلمي بعد الْإِفْطَار وَقد تفرق عَن طَعَامه الْفُقَهَاء والأمراء والفقراء وَغَيرهم من أَصْنَاف النَّاس وَحمل فِي محفة لنقرس كَانَ بِهِ إِلَى خيمة الْحرم فَلَقِيَهُ صبي ديلمي مستغيثا بِهِ فقربه مِنْهُ ليسمع شكواه فَقتله وَقتل الصَّبِي أَيْضا فعدمت الدُّنْيَا وَاحِدهَا الَّذِي لم تَرَ مثله

وَكَانَ تِلْكَ اللَّيْلَة قد حكى لَهُ بعض الصَّالِحين أَنه رأى

<<  <  ج: ص:  >  >>