<<  <   >  >>

[أيها المذنب! أعجز الخلق من عجز عن رد هواه!]

كم من قوي .. أردته النفس بشهواتها .. وكم من شديد قهرته النفس بهواها!

فبينما ترى الإنسان متعاظمًا بقوته .. تائهًا ببطشه .. إذا به أمام رغائب النفس؛ أضعف من الذباب وأوهى من خيط العنكبوت!

قال إبراهيم القصار: «أضعف الخلق من ضعف عن رد شهوته، وأقوى الخلق من قوي على ردها».

فيا من صرت تابعًا لهواك .. منقادًا لأمره .. اعلم أنك من أضعف الخلق .. وأوهنهم إرادة!

ويا من غلبت هوى النفس .. وقهرت جيوش مطالبها .. اعلم أنك أقوى الناس إرادة .. وأعزهم سيادة!

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب». ... [رواه البخاري ومسلم]

أيها المذنب! إن قهر الهوى؛ شرف عظيم .. ومنزلة عالية .. ولذة لا تعلوها لذى!

بل إن الشيطان ليتحاشى أولئك الذين انتصروا على هواهم!

قال أبو الحجاج المهدي: «من جعل شهوته تحت قدميه؛ فرق الشيطان من ظله»!

<<  <   >  >>