<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

* قال ابن مسعود - رضي الله عنه -: «إذا ظهر الزنا في قرية أُذن بهلاكها»!

* زلزلت المدينة على عهد عمر - رضي الله عنه - فقال: «أيها الناس، ما هذا؟ ! ما أسرع ما أحدثتم! لئن عادت لا أساكنكم فيها»!

* وأخيرًا:

أيها المذنب! إليك هذه النماذج لأناس اشتهروا بفعل الطاعات .. ومع هذا كانوا يذكرون الذنب وإن قل!

* بكى الحسن البصري ذات ليلة حتى أبكى أهله! فقيل: «فكرت في نفسي، فقلت: وما يدريك يا حسن لعلك قد أذنبت ذنبًا، مقتك الله عليه مقتًا، لا يريد مراجعتك أبدًا»!

* وقال ابن سيرين: «إني لأعرف الذنب الذي حمل عليَّ الدَّيْن، قلت لرجل منذ أربعين سنة: يا مفلس»!

قال أبو سليمان الدارني رحمه الله: «قلت ذنوبهم فعلموا من أين يؤتون، وكثرت ذنوبي وذنوبك فلا ندري من أين نؤتى»!

* ودخلوا على كرز بن وبرة، وهو يبكي، فقال: «إن الباب لمجاف، وإن الستار حي، وما دخل علي أحد، وقد عجزت عن جزئي، وما أظنه إلا بذنب»!

أيها المذنب! تذكر عقاب من عصيته! تذكر عقاب ذي البطش الشديد! ولا تغرنك نعمة أنت فيها .. فإن الله تعالى يمهل .. ولا يفوته أحد .. فتذكر عاقبة الذنوب .. فتب إلى الله تعالى .. وارجع عن قريب .. قبل نزول العقاب والوعيد!

والحمد لله تعالى .. والصلاة والسلام على النبي وآله وصحبه ..

<<  <