<<  <   >  >>

فزعوا إلى ربهم بصدق من نياتهم، ووله من قلوبهم؛ لرد عليهم كل شارد، وأصلح لهم كل فاسد»!

* أيها المذنب! المعاصي سبب في عقوق الولد!

وهذا جزاء قد لا يلحظه المذنب .. وحري بمن عصى ملك الملوك أن يعصيه ولده!

* قال الحسن البصري: «إذا رأيت في ولدك ما تكره؛ فاعتب ربك، فإنما هو شيء يراد به أنت»!

* وقال مالك بن دينار: «إن الله عز وجل إذا غضب على قوم؛ سلط عليهم صبيانهم»!

* أيها المذنب! المعصية جالبة للوحشة! !

إن السكينة وطمأنينة القلب؛ ثمار يجنيها أهل الطاعات .. وذلك أغلى ما يظفر به رابح!

وضد ذلك؛ وحشة القلب التي يحياها العاصي .. وهي ثمار المعصية والذنوب ..

قال زهير البابي: «كل مطيع مستأنس، وكل عاص مستوحش، وكل محب ذليل، وكل خائف هارب، وكل راج طالب».

* أيها المذنب! أما علمت أن الدواب تلعن عصاة بني آدم؟ !

إن الدواب لتتأذى من معصية الإنسان .. ويحبس عنها الخير بسبب ذلك .. فتلعن عصاة بني آدم!

* قال رجل عند أبي هريرة: إن الظالم لا يظلم إلا نفسه! فقال

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير