تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الأجور العظيمة]

الإحسان إلى المخلوقين ومسايرة الضعفاء والمساكين دليل على: طيب المنبت، ونقاء الأصل، وصفاء القلب، وحسن السريرة؛ ومن سعى في نفع إخوانه المسلمين والإحسان إليهم فليبشر بالأجر العظيم والثواب الجزيل، ومن الأجور العظيمة لقاء القيام بهذه الأعمال:

1 - رضا الله - عز وجل - والتقرب إليه بالأعمال الصالحة التي تنفع العباد.

2 - محبة الله - عز وجل - للمحسنين وأنه معهم، وكفى بذلك فضلاً وشرفًا، قال تعالى: {وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة].

3 - من أسباب دخول الجنة، قال - صلى الله عليه وسلم -: «أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة، وأشار بأصبعيه السبابة والوسطى» [متفق عليه].

4 - أن الله - عز وجل - يتولى قضاء حوائج المحسنين إلى عباده، قال - صلى الله عليه وسلم -: «من كان في حاجة أخيه؛ كان الله في حاجته» [رواه البخاري].

5 - أن الله - عز وجل - ينفس عن عباده المحسنين كربات يوم القيامة، قال - صلى الله عليه وسلم -: «من نفَّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة» [رواه البخاري].

وقال - صلى الله عليه وسلم -: «من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة؛ فلينفس عن معسر أو يضع عنه» [رواه مسلم].

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير