فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[سبب إجلاء يهود بني قينقاع (*)]

قال ابن هشام-رحمه الله-: "وذكر عبد الله بن جعفر بن المسور بن مخرمة عن أبي عون، قال: كان من أمر بني قينقاع أن امرأة من العرب قدمت بجلب لها، فباعته بسوق بني قينقاع، وجلست إلى صائغ بها، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها، فلما قامت انكشفت سوأتها، فضحكوا بها، فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله وكان يهوديًا، وشدّت اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فغضب المسلمون، فوقع الشرّ بينهم وبين بني قينقاع (1) ".

قال الشيخ الألباني-رحمه الله-: "إسناده مرسل معلّق .. وأبو عون اسمه محمَّد بن عبد

الله الثقفي الكوفي الأعور، مات سنة 116 هـ، فهو تابعي صغير، فلم يُدرك

الحادثة، وعبد الله بن جعفر المخرمي من شيوخ الإِمام أحمد، مات سنة 170

هـ. فبينه وبين ابن هشام مفاوز، فهو إسناد ضعيف ظاهر الضعف (2) ". وقال

الدكتور العمري حفظه الله تعالى: "وهذه الرواية ضعيفة، في إسنادها

انقطاع بين ابن هشام وعبد الله بن جعفر المخرمي" ثم قال: إنها موقوفة على

تابعي صغير مجهول الحال، هو أبو عون، ولكن يستأنس بها من الناحية

التاريخية (3).

وروى أبو داود بسنده عن محمَّد بن إسحاق قال: حدثني محمَّد بن أبي

محمَّد مولى زيد بن ثابت عن سعيد بن جبير وعكرمة عن ابن عباس قال: "لما

أصاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قريشًا يوم بدر وقدم المدينة جمع اليهود في سوق بني


(*) وفيها ثلاث لغات، بكسر النون، وفتحها، وضمها.
(1) الروض الأنف (5/ 392).
(2) دفاع عن الحديث النبوي والسيرة. ص 26 تخريج فقه السيرة ص 241.
(3) السيرة النبوية الصحيحة. (1/ 300).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير