فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أكلُ هند بنت عتبة من كبد حمزة

قال ابن إسحاق: "ووقعت هند بنت عتبة، كما حدثني صالح بن كيسان، والنسوة اللاتي معها يُمثّلن بالقتلى من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُجدّعْن الآذان والأُنُف، حتى اتخذت هند من آذان الرجال وأُنفهم خَدمًا (*) وقلائد، وأعطت خدمها وقلائدها وقرطها وحشيًا، غلام جبير بن مطعم، وبقرت عن كبد حمزة، فلاكتها، فلم تستطع أن تسيغها، فلفظتها .. (1) ".

وصالح بن كيسان ثقة، من رجال الجماعة، وهو مؤدب ولد عمر بن عبد العزيز، لكن الخبر مرسل.

ثم قال ابن إسحاق: "وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فيما بلغني، يتلمّس حمزة بن عبد المطلب، فوجده ببطن الوادي قد بقر بطنه عن كبده، ومُثّل به، فجُدع أنفه وأُذناه. فحدثني محمَّد بن جعفر بن الزبير أنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال حين رأى ما رأى."لولا أن تحزن صفية (**)، ويكون سُنّة من بعدي لتركته حتى يكون في بطون السباع، وحواصل الطير، ولئن أظهرني الله على قريش في موطن من المواطن لأُمثلنّ بثلاثين رجلًا منهم" فلما رأى المسلمون حزن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وغيظه على من فعل بعمّه ما فعل، قالوا. والله لئن أظفرنا الله بهم يومًا من الدهر لنمثلنّ بهم مُثلة لم يمثلها أحد من العرب (2) ". والخبرمرسل.

ثم قال ابن إسحاق."وحدثني بُريدة بن سفيان بن فروة الأسلمي، عن محمَّد بن كعب القُرَظي، وحدثني من لا أتّهم عن ابن عباس، أن الله عز وجل أنزل في ذلك، من قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقول أصحابه: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ


(*) جمع خَدَمة، وهو الخلخال (لسان العرب، مادة: خدم).
(1) الروض الأنف (6/ 15).
(**) صفية بنت عبد المطلب، أخت حمزة -رحمه الله- الذهبي: "الصحيح أنه ما أسلم من عمات النبي - صلى الله عليه وسلم - سواها". (السير 2/ 270).
(2) الروض الأنف (6/ 20).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير