تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[اذهبوا فاقطعوا عني لسانه]

أخرج الإِمام مسلم -رحمه الله- في صحيحه عن رافع بن خديج - رضي الله عنه - في تقسيم غنائم يوم حنين - قال: أعطى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أبا سفيان بن حرب وصفوان بن أمية وعيينة بن حصن والأقرع بن حابس كل إنسان منهم مائة من الإبل وأعطى عباس بن مرداس دون ذلك فقال عباس بن مرداس:

أتجعل نَهْبي ونهب العُبَيْد ... بين عُيينة والأقرع

فما كان بدر ولا حابس ... يفوقان مرداس في المجمع

وماكنت دون أمرى منهما ... ومن تخفض اليوم لايُرفع

فْأتمّ له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مئة (1) ".

وفي رواية ابن إسحاق [[زيادة]] في أسماء المؤلفة قلوبهم، وأربعة أبيات أخرى، وفي آخره: "قال ابن إسحاق: فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: اذهبوا فاقطعوا عني لسانه، فأعطوه حتى رضي، فكان ذلك قطع لسانه الذي أمر به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (2) " وأخرجه أيضًا الواقدي (3) وابن سعد من طريقين أحدهما عن الواقدي. والآخر عن عارم بن الفضل ... عن هشام بن عروة عن عروة: "أن العباس بن مرداس قال أيام خيبر ... " والخبر مرسل، وفيه أن ذلك يوم خيبر.

قال الحافظ العراقي -رحمه الله-: "وأما زيادة "اقطعوا عني لسانه" فليست في شيء من الكتب المشهورة، وذكرها ابن إسحاق في السيرة بغير إسناد (4) ".


(1) كتاب الزكاة، إعطاء المؤلفة ومن يُخاف على إيمانه (7/ 155 نووي).
(2) الروض الأنف (7/ 248).
(3) المغازي (3/ 947).
(4) تخريج أحاديث إحياء علوم الدين (4/ 1673) رقم 2619.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير