تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

المقَدِّمَة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وبعد، فهذا بعض (ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية) على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، ولم أتقصّد ذكر جميع المرويات الضعيفة فيها، فهي كثيرة جدًا، لكني اقتصرت على أشهر المرويات، التي يكثر ورودها في كتب السيرة والمغازي.

والهدف من ذلك تنقية السيرة من هذه الأخبار التي لم تثبت، وكما عمل المحدّثون على تنقية الحديث النبوي، ونخله؛ لتمييز صحيحه من سقيمه، كذلك فإنّ من الواجب عمل ذلك في هذه السيرة العطرة، وما أجمل ما قاله الإِمام عبد الله بن المبارك -رحمه الله-: "في صحيح الحديث غُنية عن سقيمه" فكذلك في صحيح السيرة ما يغني عن سقيمها.

ومما ينبغي أنّ يُعلم أن الشهرة والتداول للقصة، أو الرواية ليس دليلًا على ثبوتها، "فلا تلازم بين الشهرة والصحة (1) "."ولا يعني ذلك نفي وقوع الأمر تاريخيًا، بل عدم ثبوته فقط" (2)، ومن المعروف أن أكثر مرويات السيرة من طريق الإِمام محمَّد بن إسحاق -رحمه الله- إمام أهل السيرة والمغازي، ومَنْ بعده ناقل عنه في الغالب (3)، وابن إسحاق تكلّم فيه علماء الجرح والتعديل، وفي حفظه، وضبطه، وبيّنوا أنه حسن الحديث خاصة في السيرة، ما لم يُعنعن، لأنه قد عُرف بالتدليس، قال الإِمام البيهقي -رحمه الله-: "الحفّاظ يتوقّون ما ينفرد به ابن إسحاق" (4).


(1) الألباني، السلسة الضعيفة (13/ 1112).
(2) أكرم العمري، السيرة الصحيحة (1/ 62).

(3) لا توجد نسخة كاملة من سيرة ابن إسحاق، والموجود تهذيب سيرة ابن هشام لها (محمَّد حميد الله، سيرة ابن إسحاق، المقدمة).
(4) السنن الكبرى (9/ 87).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير