فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[يابني عبد مناف أي جوار هذا؟]

وممّا شاع ولم يثبت في السيرة النبوية ما أخرجه ابن سعد قال: أخبرنا محمَّد بن عمر أخبرنا ... عن عائشة قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "كنتُ بين شرّ جاريْن، بين أبي لهب وعقبة بن أبي مُعيط، إن كانا ليأتيان بالفروث فيطرحانها على بابي، حتى إنهم ليأتون ببعض مايطرحون من الأذى فيطرحونه على بابي، فيخرج به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيقول: يا بني عبد مناف أي جوار هذا ثم يلقيه بالطريق (1) ".

وشيخ ابن سعد هو الواقدي متروك.

وأذيّة قومه له - صلى الله عليه وسلم - ثابتة بالأحاديث الصحيحة وليست بحاجة إلى مثل هذا الأثر الضعيف جدًا.


(1) الطبقات (1/ 210).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير