تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[عرض قريش أن يعبد آلهتهم سنة ويعبدوا إلهه سنة]

قال ابن إسحاق -رحمه الله-: "واعترض رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يطوف بالكعبة -فيما بلغني- الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى، والوليد بن المغيرة، وأمية بن خلف، والعاص بن وائل السهمي، وكانوا ذوي أسنان في قومهم. فقالوا: يا محمَّد هلمّ فلنعبد ما تعبد، وتعبد ما نعبد، فنشترك نحن وأنت في الأمر، فإن كان الذي تعبد خيرًا مما نعبد، كنا قد أخذنا بحظنا مثله، وإن كان ما نعبد خيرًا مما تعبد كنت قد أخذت بحظك منه، فأنزل الله تعالى: {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ... } (1) فساقها -رحمه الله- بدون إسناد.

قال الحافظ ابن حجر -رحمه الله-: "وقد أخرج ابن أبي حاتم من حديث ابن عباس - رضي الله عنها - قال: "قالت قريش للنبي - صلى الله عليه وسلم -: كفّ عن آلهتنا فلا تذكرها بسوء، فإن لم تفعل فاعبد آلهتنا سنة ونعبد إلهك سنة، فنزلت" وفي إسناده أبو خلف عبد الله بن عيسى، وهو ضعيف (2) ".

وأوردها الحافظ ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره بصيغة التضعيف فقال: "وقيل إنهم (كفار قريش) من جهلهم دعوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى عبادة أوثانهم سنة، ويعبدون معبوده سنة، فأنزل الله هذه السورة ... (3) ".


(1) الروض الأنف (3/ 294).
(2) فتح الباري (8/ 733).
(3) 4/ 561.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير