تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[الحذر من الشر باب من أبواب الخير]

إن التحذير من الشر باب من أبواب الخير، قال حذيفة - رضي الله عنه -: "كان الناس يسألون رسول الله- صلى الله عليه وسلم - عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني" الحديث (1).

فالدفع أسهل من الرفع، والتخلية مقدمة على التحلية، والوقاية خير من العلاج، وأحيانًا تكون العلاجَ الوحيد، والخبرة بالظلام تميزه عن النور، وتعصم من التورط فيه، فالضِّدُّ يُظِهر حُسْنَه الضدُّ، وبضدها تتميز الأشياء، قال أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه -: "يوشك أن يَهْدِمَ الإِسلامَ حَجَرًا حَجَرًا مَن جهل عاداتِ الجاهلية".

عرفتُ الشرَّ لا للشرِّ ... لكنْ لتوقِّيه

ومن لا يعرف الشرَّ ... من الخير يقعْ فيه

قال الأستاذ محمَّد أحمد الراشد -حفظه الله تعالى-: "كان حذيفة - رضي الله عنه - لا يقنع أن يشارك إخوته من الصحابة - رضي الله عنه - سؤالَهم رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - عن مكملات الخير الذي هم فيه، وما أن يشاركهم فرحهم بالخير حتى تلذع ابتسامةَ قلبِه تخوفاتٌ من احتمالات شَرِّ مبهم يراه مُقبِلًا، يجهل صفته وعلامته، فيظل قلقًا وجلًا، حتى ينعته له رسول الله- صلى الله عليه وسلم - ويذكر له بوادره ومقدماته التي ستنبهه يومًا ما إلى الاحتياط ورفع صوته بأذان التحذير.


(1) رواه البخاريّ في "صحيحه" (9/ 65).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير