تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[العائق السادس من عوائق التوبة: الابتلاءات التي تقع على التائب بعد التوبة]

يقول ربنا تبارك وتعالى: {أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون* ولقد فتنّا الذين من قبلهم فليعلمنّ الله الذين صدقوا وليعلمنّ الكاذبين} [العنكبوت 2 - 3] لا بد هنا من العلم بأنك عندما تتوب سيعاديك أهلك .. ستجد نفسك بعد ان كنت حليقا .. ترتدي أحد الموضات .. متعطرا يتهافت عليك الناس في الوظائف .. وعندما تبت الى الله ورجعت اليه فأعفيت لحيتك ولبيت القميص الأبيض والعمامة تبحث عن عمل فلا تجد .. فعندها يجب أن تتذكر قول الله تعالى عندما يقول: {ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير إطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه وخسر الدنيا والآخرة} [الحج:11]. ستجد العداء ن زملائك في العمل المدير مثلا قد تنافقه عندما شعرت أن النفاق هو العملة الرابحة أما الآن فإذا دخلت قلت السلام عليكم .. يقول اللهم اكفنا شرّ هذا النهار .. وهكذا النفاق الاجتماعي وعلى ذلك فقس ..

المقصود ستجد العداء من المدير والزملاء .. الهل والأقارب .. الزوجة والأصدقاء .. الجيران .. عداء من جميع الجبهات .. قال ورقة بن نوفل للنبي صلى الله عليه وسلم: ليتني أكون معك يوم يخرجك قومك فقال له صلى الله عليه وسلم

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير