تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

الفصل الخامس

في

نفاق الأصحاب والإخوان

وتغيّرهم مع تغيّر الزمان

377 - قال بعضهم: اعرف أخاك عند نائبة تنوبك، أو نعمة تتجدّد له؛ فهما الحالتان اللّتان يمتحن بهما الإخوان، فيكشف خيارهم عن النّصرة والتّواضع، وشرارهم عن الجفوة والتكبّر.

378 - أبو هفّان (1):

ألا إنّ إخوان الصّفاء قليل … فهل لي إلى ذاك القليل سبيل (2)

قس النّاس تعرف غثّهم وسمينهم … فكلّ عليه شاهد ودليل (3)

379 - وقال محمّد بن عليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه: لا يكون الصّديق صديقا حتى يحفظ صديقه في نكبته، وفي غيبته، وبعد وفاته.

380 - وقال بزرجمهر: من تغيّر عليك في مودّته، فدعه حيث كان قبل معرفته.


378 - البيتان في الصداقة والصديق 145، وهما منسوبان لليزيدي.
(1) أبو هفان، عبد الله بن أحمد بن حرب المهزمي العبدي، راوية عالم بالشعر والغريب، وشعره جيد إلا أنه مقلّ، كان متهتكا فقيرا. سمط اللآلي 335، والأعلام.
(2) في الأصل: فهل بي. وما أثبتناه من الصداقة والصديق.
(3) في الصداقة والصديق: من سمينهم.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير