تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

الفصل الثالث

في

الموت وانقطاع الأسباب بين الأهلين والأصحاب

147 - وللنّفوس وإن كانت على وجل … من المنيّة آمال تقوّيها

فالمرؤ يبسطها والدّهر يقبضها … والنّفس تنشرها والموت يطويها

148 - وقيل: إن الحسن نظر إلى رجل يجود بنفسه، فقال: إنّ أمرا هذا آخره لجدير أن يزهد في أوّله، وإنّ أمرا هذا أوّله لجدير أن يخاف من آخره.

149 - وقال بعض الرّهبان: من صوّر الموت بين عينيه كفاه الله مؤونة الاهتمام بالأرضيّات.

150 - وقيل: كفى بالتّجارب تأدبا، وبتقلّب الأيام عظة، وبذكر الموت زاجرا.

151 - وقال الحسن بن عليّ: ما رأيت يقينا لا شكّ فيه أشبه بشكّ لا يقين فيه من الموت.


147 - البيتان ينسبان للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه، انظر الديوان صفحة (102) ورواية الشطر الأول فيه: لكلّ نفس وإن كانت على وجل.
148 - إحياء علوم الدين 16/ 161 كتاب ذكر الموت وما بعده، بيان أقاويل جماعة من خصوص الصالحين.
151 - محاضرات الأدباء 2/ 217.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير