فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[حديث: صلاة حفظ القرآن]

* النقاش: شيخ الدارقطني. فالغريبُ أن يُعَصِّب ابنُ الجَوزِيَّ جِنايَةَ هذا الإسنادِ بشَيخِ الدَّارَقُطنيَّ وَحدِهِ -وهو الرَّاوِي عن الفَضلِ [يعني ابن محمَّد العطار]-.

* فقال في "الموضُوعَاتِ": "أنا لا أَتَّهِمُ به إلا النَّقَاشَ شيخَ الدَّارَقُطنيَّ؛ قال طلحةُ بنُ مُحمَّد بن جَعفَرٍ: كان النَّقَّاشُ يَكذِبُ، وقال البَرقَانيُّ: كُلُّ حديثِهِ مُنكَرٌ، وقال الخطيب: أحاديثُهُ مَنَاكِيرُ بأسانيدَ مشهُورةٍ" انتهَى.

* فرَدَّ عليه الحافظ ابن حَجَرٍ -كما في "اللآلئ المصنُوعةِ" (2/ 67) - قائلًا: "هذا الكَلامُ تَهَافُتٌ؛ والنَّقَّاشُ بريءٌ مِن عُهدَتِهِ؛ فإنَّ التِّرمِذِيَّ أخرَجَهُ في "جامِعِهِ"، مِن طريق الوَليدِ به" انتهَى.

* قلت: إنَّمَا تَبرَأُ عُهدَةُ النَّقَّاش إذا تابَعَهُ أحدٌ مُتابَعَةً تامَّةً. الفتاوى الحديثية / ج1/ رقم 33/ صفر/1417

3254 - محمَّد بن الحسن الواسطي: المزني قاضي واسط. وثقه ابنُ معين وأبو داود. وقال أبو حاتم: "لا بأس به"، وذكره ابنُ حبان في "الثقات" والضعفاء" معًا!. تنبيه 1/ رقم 252

* [وخلط ابنُ الجوزي بينه وبين محمَّد بن الحسن بن أبي يزيد ونقل الجرح الشديد الصادر من الأئمة أحمد ويحيى والنسائي في ابن أبي يزيد الكوفي نقله في الواسطي فتعقبه شيخنا في]: تنبيه 1/ رقم 252

3255 - محمَّد بن الحسن بن أبي يزيد: [أبو الحسن الكوفي نزيل واسط] الصدائي الهمداني. ضعفه: أحمد، وابنُ معين، وأبو داود. وتركه: النسائيُّ وغيره. بل كذَّبه: ابنُ معين، وأبو داود. مجلة التوحيد / رمضان/ سنة 1422

* محمد بن الحسن بن أبي يزيد: ضعَّفه أحمد، والعقيليُّ، بل كذَّبه

<<  <  ج: ص:  >  >>