فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

يَدخُل مَكَّة، وهو مُحرِمٌ، وهو يُوقِدُ تحت قِدرٍ، والقُمَّلُ يتهافَتُ على وجهه، فقال: "أَيُؤذِيكَ هوامُّكَ هذه؟ "، قال: "نعم"، قال: "فَاحلِق رأسَكَ، وأَطعِم فَرَقًا بين سِتَّةِ مساكينَ -والفَرَقُ ثلاثة آصُع-، أو صُم ثلاثة أيَّامٍ، أو انسُك نَسِيكَةً".

* قال ابن أبي نَجِيحٍ: "أو اذبح شاةً"

* وعبد الكَريم في هذا الإسنادِ هو الجَزَرِيُّ، كما صرَّح به المِزيُ في "تُحفَة الأَشرَاف" (7/ 544 - طبع بشَّار). ولو سلَّمنا أنَّه ابنُ أبي المُخارِقِ فلا يجُوز أن يُقال: "صحَّح له مُسلِمٌ"؛ لأنَّه قَرَنَهُ بابن أبي نَجِيحٍ وأيُّوبَ السَّختيَانِيِّ وحُمَيدٍ الطَّويلِ. فالمُعَوَّل على رواية هؤُلاء، أمَّا إطلاقُ أنَّ مُسلِمًا صحَّح له، فهذا يَعني أنَّه احتَّج به، وقد عَلِمتَ أنَّه باطل. والله أعلم.

* الفتاوى الحديثية / ج 1/ رقم 59/ رجب / 1417

4631 - أبو الصهباء: [عن سعيد بن جبير، وعنه حماد بن زيد] لم يوثقه إلا ابن حبان على تساهله المعهود. مجلة التوحيد / شعبان / سنة 1419؛ لم يوثقه سوى ابن حبان، وروى عنه جماعةٌ. الصمت / 50 ح 12؛ وثقه ابن حبان، وقال الحافظ: "مقبول". الصمت / 66 ح 45

4632 - أبو الضحى: واسمه مسلم بنُ صبيح، لم يسمع من عليِّ بن أبي طالب، وروايته عنه مرسلة كما قال أبو زرعة الرازي، على ما ذكره ابن أبي حاتم في "المراسيل" (ص 218). ومات ابن مسعود بالمدينة قبل عثمان بن عفان كما قال البخاريُّ، فأولى ألا يسمع منه أبو الضحى، والله أعلم. التسلية / رقم 92

[إثبات سماع أبي الضحى مسلم بن صبيح من جرير بن عبد الله]

* أبو الضحى من الثقات الرفعاء، ولا يعرف بتدليس، وكان يسكن الكوفة،

<<  <  ج: ص:  >  >>